الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية بحلب: المرسوم 13 يشكل حافزاً كبيراً لإعادة الحياة للأسواق التراثية

2022-08-18 20:59:32

أكدت الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والسياحية بحلب أن المرسوم التشريعي رقم 13 للعام 2022 يشكل حافزاً كبيراً لهم ودافعاً لإعادة ترميم وتأهيل محلاتهم وعودة الحياة للأسواق التراثية في حلب القديمة.

وقال رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي بحلب: إن المرسوم شكل فرحة كبيرة للفعاليات التجارية والصناعية بحلب واستجابة لمطالبها القديمة وترجمة سريعة لزيارة السيد الرئيس بشار الأسد لحلب وهو يحمل امتيازات كثيرة لافتاً إلى أن اعتبار الأسواق مناطق متضررة وصدور المرسوم لمعالجتها يسهم في إعادة الحياة إليها.

ولفت رئيس غرفة تجارة حلب عامر حموي إلى أن المرسوم يسهم في تفعيل الاقتصاد السوري وتنشيط الأسواق التجارية في المدينة القديمة والتي تعد العصب الاقتصادي لجميع الأعمال الصناعية والتجارية داعياً التجار والصناعيين إلى التفاعل مع هذا المرسوم والاستفادة من مزاياه بحركة البناء والتأهيل.

وبين رئيس اتحاد غرف السياحة السورية المهندس طلال خضير أن المرسوم يسهل عودة الأهالي والفعاليات الاقتصادية للعمل من جديد في الأسواق القديمة وإنعاشها وفي المستقبل القريب سيكون هناك عمل جدي للتأهيل والبناء.

وأوضح عضو لجنة إحياء حلب القديمة المهندس بطرس مرجانة أن المرسوم قدم إعفاءات واسعة من الرسوم وطي الضرائب التي كانت مستحقة على أصحاب المحلات التجارية والحرفية والصناعية والسياحية وقدم إعفاء ضريبياً لخمس سنوات قادمة إضافة لإطلاق المنظومة المصرفية من قبل وزارة المالية الخاصة بالمدن القديمة والخاصة بالقروض ذات الفوائد المدعومة لإعادة التأهيل والإعمار ولإعادة التشغيل وذلك كله يسهم بإعادة نبض القلب الاقتصادي لمدينة حلب والمدن السورية.

واعتبر المهندس أحمد الشهابي مدير مدينة حلب القديمة التابعة لمجلس المدينة أن المرسوم يشكل دافعاً قوياً لحركة البناء والإعمار في السوق القديمة وانطلاق عملية الإنتاج في الحرف والورش الصناعية الصغيرة.

وقال محافظ حلب حسين دياب أن المرسوم حمل إعفاءات ضريبية واسعة يستفيد منها أصحاب المحلات التجارية في الأسواق القديمة ويسهم في تقديم التسهيلات الكبيرة لإعادة حركة الاعمار والبناء في المدينة القديمة لتعود حلب كما كانت العاصمة الاقتصادية والتجارية لسورية.

#شارك