بمشاركة فعاليات شعبية ورسمية ونقابية…الاحتفال بالذكرى الرابعة والخمسين لثورة الثامن من آذار في عدد من المحافظات

2017-03-08 22:30:19
بمشاركة فعاليات شعبية وشبابية وحزبية ونسائية ونقابية نظم فرع السويداء لاتحاد شبيبة الثورة اليوم مسيرة حاشدة في مدينة السويداء بمناسبة الذكرى الرابعة والخمسين لثورة الثامن من آذار.

وأكد المشاركون في المسيرة التي انطلقت من أمام مقر فرع اتحاد الشبيبة عمق انتمائهم للوطن ودعمهم ومساندتهم للجيش العربي السوري في عملياته المتواصلة ضد الإرهابيين لإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن مشيرين إلى أن ثورة الثامن من آذار المجيدة كانت وستبقى صفحة ناصعة في تاريخ سورية المعاصر ومسيرة بناء وحياة وصمود في مواجهة أعداء الوطن.

وفي نهاية المسيرة جرى حفل استقبال أمام مبنى المحافظة ضمن أجواء احتفالية على وقع الأغاني الوطنية وذلك بمشاركة فعاليات حزبية ورسمية ونقابية.

وأشار أمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي ياسر الشوفي في كلمة له إلى أن ثورة آذار جاءت تجسيدا لإرادة جماهير الشعب وكانت ثورة بناء لوطن قوي تجسدت فيه القوة والمنعة والصمود مؤكداً أن صمود شعبنا وبسالة جيشنا العربي السوري في مواجهة الحرب العدوانية على وطننا والانتصارات التي يحققها في دحر الإرهاب والإرهابيين عن أرضنا تمثل استمراراً لمسيرة آذار ومنجزاتها.

من جهته لفت محافظ السويداء عامر إبراهيم العشي في تصريح لمراسل سانا إلى أن أبناء المحافظة يحتفلون اليوم بهذه المناسبة ويباركون بها لجيشنا الباسل المقاوم على جبهات القتال لمواجهة العصابات الإرهابية ويؤكدون وقوفهم مع القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد ومع جيشنا في خندق واحد حتى تحقيق النصر وتطهير كامل التراب السوري من رجس الإرهاب.

وفي السياق ذاته نظم فرع اتحاد شبيبة الثورة بالسويداء حفلا فنيا وطنيا في صالة مسرح مديرية التربية تضمن فقرات غنائية جماعية وفنونا شعبية وقصائد شعرية ذات طابع وطني.

وأشار أمين فرع اتحاد شبيبة الثورة بالسويداء كمال شجاع في كلمة المنظمة إلى أن صفحات المجد والانتصار في ثورة الثامن من آذار ستبقى منارة متقدة ووهاجة وعنوانا بارزا في التاريخ للتصدي للفكر الرجعي وستتجدد اليوم مع الانتصارات التي يسطرها جيشنا الباسل على الإرهابيين.

حضر الحفل محافظ السويداء وأمين فرع الحزب ورئيس مجلس المحافظة وأعضاء قيادة فرع الحزب وفعاليات رسمية وشبابية ونقابية.

وفي طرطوس أقامت قيادة فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي بالتعاون مع مديرية الثقافة مهرجانا خطابيا وذلك في صالة المركز الثقافي العربي بالمدينة.

وتحدث مهنا مهنا أمين فرع طرطوس لحزب البعث عن انجازات ثورة الثامن من آذار المجيدة التي جاءت ردا على الانفصال بين سورية ومصر لتثمر تحولا على جميع الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية لافتا إلى ان الحرب التي تتعرض لها سورية تهدف إلى النيل من كل ما بنته الثورة وإنجازاتها من بنى تحتية ومصانع وغيرها.

بدوره أشار رئيس المكتب الغداري للاتحاد الوطني لطلبة طرطوس همام كناج في كلمة المنظمات الشعبية إلى أهمية إنجازات ثورة الثامن من آذار العظيمة التي طالت مختلف شرائح المجتمع السوري مؤكدا انه من واجب الشباب أن يبذلوا الغالي والنفيس ليبقى الوطن مستمدين العزيمة والإرادة الصلبة من صمود جيشنا العظيم.

وأوضح جبر غانم أمين فرع الحزب الوحدوي الاشتراكي الديمقراطي في كلمته باسم أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية ان سورية رغم الضغوط التي تعرضت لها لم تقبل التراجع عن مسارها المقاوم لذلك كانت هدفا مباشرا لإرهابهم القادم من أنحاء العالم مؤكدا ان صلابة الموقف السوري لم ولن تتغير بفعل أي ضغوط.

حضر المهرجان محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى وأعضاء قيادة فرع طرطوس للحزب ورئيس وأعضاء المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة واعضاء الجبهة الوطنية التقدمية ورئيس جامعة طرطوس.

وفي حمص أقام فرع جامعة البعث للحزب حفل استقبال وحملة تبرع بالدم بهذه المناسبة حيث بين الدكتور محمد عيسى أمين فرع الجامعة للحزب ان الاحتفال بذكرى الثامن من آذار هو احتفال بثورة الحق والفكر والجماهير تلك الثورة التي أضاءت الطريق ضد الظلم والطغيان من أجل العمال والفلاحين وحققت العدل والحضارة واستطاعت أن تجسد كل القيم التي نعيشها اليوم.

بدوره أشار الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث إلى ان ثورة الثامن من آذار أعطت الكثير للسوريين وحققت المكاسب للطبقة العاملة والفلاحين واستمرت تنير الدرب حتى اليوم فعمل الجامعات وما تقدمه لأبناء سورية أساسها تلك الثورة الحقيقية التي لا تزال في وجدان كل الشرفاء المدافعين عن سورية.

وعبر عدد من العاملين في جامعة البعث عن اعتزازهم بثورة الثامن من آذار التي صححت المسار وأعادت الأرض للفلاح وكانت ثورة ضد الظلم.

حضرت حفل الاستقبال الفعاليات الحزبية والنقابية ونواب رئيس الجامعة والعاملون فيها وحشد من الطلبة.

وفي السياق ذاته أقام فرع الاتحاد النسائي في رابطة المدينة النسائية بحمص ندوة حول دور المرأة السورية خلال الأزمة تحدثت خلالها الدكتورة زهور عبد الهادي من جامعة البعث عن المرأة السورية والمكانة المرموقة التي تبوأتها وتنامي دورها الريادي في جميع مواقع العمل.

وأشارت إلى الدور الكبير الذي أثبتته المرأة السورية عبر التاريخ في نضالها وتضحياتها كما لعبت دورا كبيرا خلال الحرب التي تمر بها سورية فكانت القدوة في الصمود والتصدي لتلك الحرب.

وأكد منذر اسماعيل من شعبة التربية ان الاحتفال بثورة آذار وعيد المرأة العالمي يتطابقان في الخير والعطاء لافتا إلى ان المرأة السورية تبوأت مناصب مهمة في مراكز صنع القرار كما وقفت إلى جانب الرجل في جميع مواقع العمل واستحقت كل التقدير والاحترام.

ولفتت لوريس سلوم من شعبة المدينة الأولى إلى الدور الكبير الذي لعبته المرأة في التصدي للحرب الإرهابية على سورية حيث حثت أبناءها على الدفاع عن الوطن والتضحية في سبيله.

بدورها قالت حسن الاخوان رئيسة فرع الاتحاد النسائي بحمص.. ان المراة هي نصف المجتمع وتربي النصف الآخر فهي المناضلة من أجل بناء أسرتها ومجتمعها وهي التي يقع على عاتقها بناء الأجيال القادمة المحصنة بحب الوطن والانتماء إليه والدفاع عنه مشيرة إلى المكاسب التي تحققت للمرأة في ظل ثورة الثامن من آذار والحركة التصحيحية فكانت الأم والعاملة والمربية والجندية الشجاعة في أرض المعركة.

حضر الندوة عدد من الفعاليات الحزبية والتربوية والاجتماعية والثقافية والأهلية والمحلية وحشد من نساء المحافظة.

وفي محافظة الحسكة أقامت قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ندوة فكرية بعنوان “ثورة الثامن من آذار ثورة الجماهير المتجددة”.

وأكد محمد الفلاج مدير الثقافة أن ثورة آذار حققت الكثير من المكاسب للعمال والفلاحين ورسخت بناء الدولة الحديثة وقضت على الإقطاع والبرجوازية وبنت جيشا عقائديا مؤمنا بقضايا الوطن والأمة.

وأوضح ممدوح عماش عضو المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين أن ثورة الثامن من آذار كانت ولا تزال وفية لمبادئها ومنحازة لجماهيرها معبرة عن طموحاتهم وأحلامهم متسلحة بمبادئها السامية والنبيلة متمسكة بخياراتها وثوابتها الوطنية.

حضر الندوة سليمان الناصر أمين فرع الحزب وأعضاء قيادة الفرع ومديرو المؤسسات الخدمية والرسمية وحشد من المواطنين.

#شارك