شعراء يقدمون قصائد وطنية ووجدانية على منبر ثقافي الزهراء بحمص

2019-11-08 11:14:02

قصائد وطنية ونثريات وجدانية وغزلية باح من خلالها شعراء حمص وسلمية بمشاعر حب كان للوطن النصيب الأكبر منها وذلك على منبر المركز الثقافي المحدث بحي الزهراء في حمص.

واستهل اللقاء الشاعر بشار الجهني بقصيدة وطنية حملت عنوان “الشام أيقونة المجد والتاريخ” شحنها بمشاعر الاعتزاز والصمود ومقاومة الشعب السوري والتفافه حول قيادته وجيشه في معركته ضد الإرهاب كما ألقى غزلية “في محراب الجمال” تغنى فيها بجمال المحبوبة وما تركته في قلبه.

وأثنى الشاعر غسان أحمد أبو حميدي من خلال قصيدته “الزهراء” على صمود أبناء حمص بوجه الإرهاب الحاقد الذي لم يرحم طفلا ولا امرأة ولا عجوزا أما غزليته التي حملت عنوان “البرقع” فدعا عبرها الحبيبة إلى العودة إليه مناجيا ضحكتها ومحاسنها.

واختارت الشاعرة انتصار نيوف مقتطفات من ديوانها “إليك مني” حملت عناوين “مالي” و”أنا” و”همسات امرأة” تاهت في خيالاتها واستفاض الشوق فيها حتى غرقت في بئر الحب والهيام ودعت “دمشق” أن تتدلل وتتزين بالياسمين والغار لأنها المنتصرة وسيشهد التاريخ على عظمتها وبسالة شعبها.

واسترجعت الشاعرة نظام وسوف ذكريات حلوة ومرة في قصيدتها “عشق لما وراء الذات” لحبيب تشتاقه الأماكن ويسكن نبض القلب كما هامت حزينة عبر قصيدتين “رحيل في مقبل العمر” و”طبول الوحدة” طلبا لوصال الحبيب الغائب.

وألقى الشاعر نزار فخور قصيدته “سورية” مفتخرا بما قدمته للحضارة الإنسانية منذ الأزل ولا تزال من دروس في النضال والصمود لكل دول العالم وخاصة الذين تآمروا عليها.

واختتمت الأمسية الشاعرة نجاح السعيد بقصيدتها الوجدانية “بوح أنثى” متمردة على كل العادات والتقاليد البالية وكأنها أنثى الحكاية في حكايات شهرزاد.

#شارك