ياسين: المقاومة استطاعت كسر الحصار على لبنان وسورية

2021-09-14 22:04:25

أكد رئيس لقاء علماء صور ومنطقتها الشيخ علي ياسين أن المقاومة أثبتت دورها في تحرير الأرض وحماية الحدود من العدو والإرهاب كما استطاعت كسر الحصار على لبنان وسورية.

وأوضح ياسين في تصريح له أن سياسة كسر الحصار التي اعتمدتها المقاومة أثبتت أن قوتها ليست فقط بحماية الحدود وطرد المحتلين بل بالحفاظ على كرامة المواطنين وكسر أي عقوبات تستهدف حياتهم ومستلزماتهم.

من جانبه أكد رئيس تيار صرخة وطن في لبنان جهاد ذبيان أهمية تطوير العلاقات بين لبنان وسورية لما فيه خير لشعبي البلدين وقال إن ما يصيب سورية من إيجابيات يصيب لبنان والعكس صحيح.

وأشار ذبيان في تصريح خاص لمراسل سانا إلى أن سورية أبدت تعاوناً لنقل الغاز المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان لمساعدته على الخروج من أزمته لافتاً إلى أن من مصلحة لبنان الانفتاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي على سورية لأنه يخدم لبنان وشعبه.على مدى ثلاثة أيام ناقش المشاركون في المؤتمر الأول للاتحاد الدولي للأكاديميين العرب الذي نظمه الاتحاد عبر منصة “زوم” على الانترنت تحت عنوان “التعليم في الوطن العربي.. الأهداف.. السياسات.. الواقع والطموح” مجموعة من القضايا التربوية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتقنية والقانونية.

واستعرض المشاركون خلال جلسات المؤتمر عدداً من الأبحاث التي حملت عناوين مثل “التحديات التي تواجه معلمي المدارس في التعليم عن بعد أثناء جائحة كورونا ومعوقات التعليم في الوطن العربي وظاهرة العنف في المدارس ودور الإعلام المرئي ومواقع التواصل الاجتماعي في العملية التعليمية ودور الميثاق العربي لحقوق الإنسان في حماية الحق في التعليم والحماية القانونية الدولية للحق في التعليم والصف الإلكتروني وأهميته وسبل تطويره”.

وأشار الباحث الدكتور ينال أحمد القدسي رئيس فرع الاتحاد الدولي للأكاديميين العرب في سورية في تصريح لـ سانا اليوم إلى أهمية انعقاد وضرورته في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها الوطن العربي من خلال تحديات جائحة كورونا والظروف والمتغيرات السياسية والأمنية والتي انعكست سلباً على مسيرة التعليم.

بدورها أوضحت الباحثة الاجتماعية الدكتورة سلوى شعبان مستشارة إعلامية في منظمات إنسانية وحقوقية أن المؤتمر يعد خطوة نوعية جامعة في مجال التعليم على مستوى وطننا العربي لمناقشته موضوعات متنوعة ضمن الإطار التعليمي.

وبينت المهندسة كوثر هرملاني رئيس مركز خدمة المواطن في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن الأبحاث المطروحة في المؤتمر كشفت الكثير من نقاط الضعف التي تعاني منها المؤسسات التربوية والتعليمية بمختلف مستوياتها والتي اتضح أنها مشكلة عامة في الوطن العربي وقد تجسد هذا الضعف خلال أزمة كورونا والتي وضعت المدرس والعملية التربوية عند تحد كبير لتطوير الأدوات التعليمية والطرائق التدريسية.

ومن مصر أوضح الدكتور محمد علي عبد العزيز مدير العلاقات الخارجية بالاتحاد الدولي للأكاديميين العرب أن المؤتمر جاء ثمرة جهود مبذولة من قبل قيادات الاتحاد وتضافر الآراء والأفكار وتضمن 50 بحثاً علمياً.

من جهتها نوهت البروفيسورة حنان صبحي عبدالله عبيد عضو الأمانة العامة باتحاد الأكاديميين العرب بالأجواء الإيجابية التي سادت المؤتمر والحوار البناء لافتة إلى ضرورة زيادة الاهتمام بالتفكير المستقل والنقد البناء في التعليم والبحث العلمي ما يؤدي إلى جودة التعليم.

هيلانه الهندي

#شارك