العَشرة خط أحمر

2022-01-10 09:41:01

في مشهد يشبه لوحات مسلسل (بقعة ضوء)، حاول 14 راكباً من ركاب ميكرو منطقة (ضاحية قدسيا) أن يجروا الحِسبة التالية من دون آلة حاسبة: (عشرة ركّاب ضرب أربعمية + أربعة ضرب 390)
وكانت النتيجة التي استغرقت حوالي عشر دقائق .. حالة تشبه الصدمة
هذا المشهد الغريب، له سببان؛ الأول أن لجنة التسعير -الأكثر غرابة من المشهد وما جرى فيه- قررت أن تكون الأجرة من (ضاحية قدسيا) إلى (جسر الرئيس) وبالعكس، 390 ليرة! والسبب الثاني تصادف وجود راكبين (معاليق) اعتبرا أن عدم حصولهما على العشر ليرات المتبقية، هو نصب واحتيال، وأن كرامتهما لا تسمح بذلك أبداً، وبما أن الكرامة في مثل هذه الأمور الصغيرة معدية لبعض الراغبين بالثأر من امتهانها في أمور أخرى ، انضم إليهما راكبان للأسف، وطالبا بعشرتهما أيضاً.
ما علينا، لنعد للسبب الأهم، لاحظ الدقة عزيزي القارئ، ليست 350 ليرة، ولا 400 ليرة، بل 390، أي على السائق أن يرد لكل من الركاب الأربعة، عشر ليرات.
في الحقيقة لا أعلم ما الذي كان يفكر به أعضاء اللجنة حين أقرّوا مثل هذا المبلغ، سوى فتح باب خلافات جديد بين الناس، لأنه إن كان السبب هو الحرص على مالية المواطن ، فأرجو تسليم ذات اللجنة ملفات المازوت الحر، والبنزين الحر، والخبز الحر، وإيجارات المنازل، وتعرفة (التكاسي) وأجور الموظفين. ختاماً.. ألا تريدون معرفة كيف انتهى الخلاف في الميكرو؟ للأسف، عدد الكلمات المحدد لا يسمح بإكمال الحكاية ، فتخيلوه كما تشاؤون.

فراس القاضي

#شارك