الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو تركي لأراضيها

2022-06-09 12:09:14
 
 
 
 
 
 
 
 

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن روسيا تتعرض لحرب لا يمكن ربطها بموضوع توسع حلف شمال الأطلسي بل هي حرب مستمرة ولم تتوقف حتى قبل الشيوعية وقبل الحرب العالمية الأولى مشدداً على أن قوة روسيا اليوم تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة (روسيا اليوم): روسيا حليف لسورية.. وروسيا تتعرض لحرب لا أربطها بموضوع توسع حلف شمال الأطلسي كما يعتقد البعض.. هذه الحرب لم تتوقف حتى قبل الشيوعية وقبل الحرب العالمية الأولى.. حرب مستمرة.. ودور روسيا هنا أساسي كجزء من التوازن الدولي.. نستطيع أن ننظر لروسيا من زاويتين.. زاوية الحليف الذي إذا انتصر في معركة أو إذا أصبح موقعه السياسي على الساحة العالمية أقوى فهذا مربح لنا.. ومن زاوية أخرى قوة روسيا اليوم تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود ولو كانت استعادة جزئية.. وهذا التوازن الذي ننشده ينعكس بالدرجة الاولى على الدول الصغرى وسورية واحدة منها.. هذا بالحد الأدنى السبب من دون الدخول في التفاصيل القانونية الأخرى ولكن اتحدث بشكل استراتيجي الآن.

وأكد الرئيس الأسد أن سورية ستقاوم أي غزو تركي لأراضيها وقال: إذا كان هناك غزو فسيكون هناك مقاومة شعبية بالمرحلة الأولى.. طبعاً في الأماكن التي يوجد فيها الجيش السوري وهو لا يوجد في كل المناطق في سورية وعندما تسمح الظروف العسكرية للمواجهة المباشرة سنفعل هذا الشيء.. منذ عامين ونصف العام حصل صدام بين الجيش السوري والتركي وتمكن الجيش السوري من تدمير بعض الأهداف التركية التي دخلت إلى الأراضي السورية.. سيكون الوضع نفسه بحسب ما تسمح الإمكانيات العسكرية.. عدا عن ذلك سيكون هناك مقاومة شعبية.

 

وفيما يلي النص الكامل للمقابلة ..

مقدمة :

أهلاً بكم مشاهدينا الأكارم إلى عدد خاص من برنامج نيوز ميكر يأتيكم من العاصمة السورية دمشق، ونستضيف فيه الرئيس السوري بشار الأسد. سيادة الرئيس أهلاً بكم على شاشة /آر تي/ وشكراً على استضافتنا لديكم.

الرئيس الأسد:

أهلاً وسهلاً بكِ في سورية. وأرحب بك في دمشق.

المذيعة:

شكراً جزيلاً

السؤال الاول:

بداية سيادة الرئيس في الموضوع الأبرز على الساحة الدولية، وربما هنا أستعين بالسؤال الذي طرحه متابعونا على الموقع ARABIC.RT.COM.  لماذا أيّدت دمشق العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا؟

الرئيس الأسد:

 لأسباب مختلفة، روسيا حليف لسورية، وروسيا تتعرض لحرب لا أربطها بموضوع توسع حلف شمال الأطلسي كما يعتقد البعض, هذه الحرب لم تتوقف حتى قبل الشيوعية وقبل الحرب العالمية الأولى, هي حرب مستمرة ودور روسيا هنا أساسي كجزء من التوازن الدولي, نستطيع أن ننظر إلى روسيا من زاويتين: زاوية الحليف الذي إذا انتصر في معركة، أو إذا أصبح موقعه السياسي على الساحة العالمية أقوى فهذا مربح لنا. ومن زاوية أخرى أنّ قوة روسيا اليوم تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود ولو كانت استعادة جزئية، وهذا التوازن الذي ننشده ينعكس بالدرجة الأولى على الدول الصغرى، وسورية واحدة منها, هذا بالحد الأدنى السبب من دون الدخول في التفاصيل القانونية الأخرى، ولكن أتحدث بشكل استراتيجي الآن.

السؤال الثاني:

 المسؤولون الروس يقولون: إنها معركة النظام العالمي الجديد. سيادة الرئيس هل تعتبرونه المخاض الأخير لعالم متعدد الأقطاب، أم أنّ الطريق لا يزال طويلاً أمام الهيمنة الأمريكية؟

الرئيس الأسد:

البعض يتحدث عن هذه الحرب ويضعها في إطار نهاية نظام القطب الواحد الذي يفترض البعض بأنه ابتدأ بعد سقوط الاتحاد السوفيتي. هذا كلام غير دقيق، فيه جزء من الصحة إذا تحدثنا عن موضوع حلفي وارسو وشمال الأطلسي وغياب أحد الأحلاف، إذا تحدثنا بالمعنى السياسي، إذا تحدثنا بأن مجلس الأمن مُسيطَر عليه من قبل القوى الغربية وبقيادة الولايات المتحدة تحديداً، ولكنّ الحقيقة أنّ نظام القطب الواحد ابتدأ بعد الحرب العالمية الثانية، والتي تجسدت بمؤتمر بريتون وودز الذي جعل الدولار هو قائد العالم من الناحية النقدية, أهم من الجانب العسكري الآن، أو ربما يوازيه بالأهمية لكيلا نبالغ ونقول أهم، هو موضوع النتائج الاقتصادية لهذه الحرب وفي مقدمتها وضع الدولار، فإذا استمر الدولار حاكماً للاقتصاد العالمي بغض النظر عن نتائج الحرب فلن يتغير شيء.

السؤال الثالث:

على ذكر الدولار الذي يقول الكثيرون إن الولايات المتحدة الأمريكية تبتز به العالم، ومَن يخالفها في الرأي. كيف تراقبون أو تتابعون هذه الحرب الاقتصادية الغربية ضد موسكو؟ وهل تجوز هنا المقارنة مع الحصار الاقتصادي الذي طال سورية؟

الرئيس الأسد:

موضوع الدولار هو ليس ابتزازاً، وإنما سرقة، لأنّ التعهد الأمريكي كان بعد الحرب العالمية أن يكون هذا الدولار يعبّر عن رصيد من الذهب، وفي بداية السبعينيات أيام نيكسون، قررت الولايات المتحدة أن تفصل الدولار عن الذهب، وبالتالي أصبح عبارة عن ورقة ليس لها قيمة، ولكن تتمكن الولايات المتحدة من شراء كلّ ما تريد من كلّ العالم بورقة من دون قيمة، هذا سرقة، وهذه السرقة تنطبق على كلّ العالم. اليوم زادت الولايات المتحدة سعر الفائدة وبالتالي كلّ العملات الأخرى انخفضت، وتأثرت الدول الأضعف اقتصادياً.

نعم، هو وسيلة للحصار، طالما أنّ الدولار هو عملة عالمية، وطالما أنّ هذا الدولار يمر عبر البنوك الأمريكية أو ما يسمى الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي فأنتِ تحت سلطة هذا الدولار، وبالتالي كلّ مستقبلك كدولة، كبلد، كشعب، كمجتمع، كاقتصاد، هو تحت رحمة أمريكا، طبعاً هو جزء من الحصار بكلّ تأكيد، ومن دون هذا الدولار أمريكا لن تكون دولة عظمى بأيّ حال من الأحوال.

 

السؤال الرابع:

سألتكم سيادة الرئيس عن المقارنة بين العقوبات الغربية ضد موسكو وما شهدته دمشق أيضاً، إلى أيّ حد تتم المقارنة؟

الرئيس الأسد:

بالنسبة للحصار -تقصدين بمعزل عن الدولار- طبعاً العقلية واحدة لأنّ العقلية هي عقلية هيمنة، وعقلية استعمار، وعقلية غرور. هم يعتقدون كما كان الوضع ربما منذ عدة عقود بأنّ الغرب يمتلك كلّ ما يحتاجه العالم، اليوم الوضع تغير بالنسبة لروسيا، بالنسبة للصين، وبالنسبة لكثير من الدول الأخرى الصاعدة، نحن محاصرون ولكنّ كثيراً من الحاجيات الأساسية لا نأتي بها من الدول الغربية، قطعنا علاقتنا بها، العقلية نفسها، والفشل سيكون نفسه، لأنّ أيّ دولة تستطيع أن تؤمن المتطلبات الأساسية للعيش وللنمو بغض النظر عن السماح الأمريكي.

 

السؤال الخامس:

ربما هي رسالة إيجابية للمواطن الروسي، لكن دعنا نتحدث أيضاً سيادة الرئيس عن المواطن السوري، وكلّ هذه التحديات التي يعيشها اقتصادياً. هل العقوبات هي السبب الوحيد في هذه الأزمة, انهيار الليرة والوضع المعيشي الصعب وغيره من التحديات الأخرى؟

الرئيس الأسد:

لا أبداً، أنا دائماً أركز على هذه النقطة بشكل علني، أقول الحصار هو جزء من المشكلة، لأن الحصار يرفع التكاليف ويبطّئ العملية الاقتصادية، صحيح، ولكن هناك أسباب عالمية أخرى، هناك أسباب لها علاقة بأزمة كورونا على سبيل المثال، الغرب الآن يريد أن يضع كلّ المشاكل كنتيجة لحرب أوكرانيا، وتحديداً كنتيجة للسياسة الروسية، الحقيقة ليست كذلك، جزء من المشاكل الداخلية لها علاقة بالخطط الاقتصادية الداخلية أيضاً، ليس فقط بالوضع الخارجي، فإذاً يجب أن نميّز بين أسباب لها علاقة بالحرب، بين أسباب لها علاقة بالحصار، بين أسباب لها علاقة بالخطط الحكومية، وبين أسباب لها علاقة بالوضع الاقتصادي العام الذي قد تكون الشركات مسؤولة عنه، ربما عادات المواطنين بمجتمعات مختلفة تساهم أحياناً سلباً وإيجاباً في الوضع الاقتصادي.

مداخلة:

جزء له علاقة بالفساد أيضاً؟

الرئيس الأسد:

تماماً، فموضوع الاقتصاد فيه عوامل كثيرة متعددة بما فيها الإدارة.

 

السؤال السادس:

نتوقف قليلاً عند خططكم لمكافحة الفساد في سورية؟

الرئيس الأسد:

أغلب الدول في حالة الحرب تؤجل كثيراً من الأساسيات ومكافحة الفساد واحدة منها ، الحقيقة في سورية كانت وجهة نظرنا مختلفة تماماً، لأننا في حالة الحرب نحن بحاجة لمكافحة الفساد بشكل أكبر، لسبب بسيط، لأنّ الحرب تضعف مؤسسات الدولة، وعندما تضعف مؤسسات الدولة ينتشر الفساد، هذا شيء طبيعي، هذه واحدة من بدائه الحرب، وليست خاصة بسورية، فأنت بحاجة أكثر لمكافحة الفساد، فنحن ركّزنا أكثر على مكافحة الفساد ونسير فيه، ولكن طبعاً هناك عقبات، الحرب نفسها عقبة، ضعف مؤسسات الدولة بسبب الحرب عقبة أخرى، النظام الإداري الذي يحتاج للكثير من التطوير هو أهم عامل في مكافحة الفساد، فنحن نقوم بهذه العملية كمنهجية.. نقوم بها كتوجه سياسي، اقتصادي، إداري، لا يهم أين نضعه.. في أي قطاع، ولكن لا يعني بأننا نستطيع أن نحقق طموحاتنا في مكافحة الفساد بسبب الظروف التي نعيشها.

 

السؤال السابع:

خصوصاً وأنّ الشعب السوري جدّد ثقته في شخصكم سيادة الرئيس، شعاركم أو شعار الحملة كان "الأمل بالعمل"، لكن لدى تجولنا ولدى اقترابنا من السوريين لمسنا نوعاً من الإحباط من خلال هذه الأوضاع الصعبة التي يعيشها السوريون، هنا نسأل: إلى أي مدى يمكن فعلاً إحياء هذا الأمل في ظل أن سورية تفتقد لخيراتها النفطية، هي تحت سيطرة أطراف أخرى سنتحدث عنها، هناك أيضاً تحدي القمح وغيره من التحديات الأخرى، ماذا بيدكم سيادة الرئيس؟

الرئيس الأسد:

أولاً: كلامك صحيح، أنا طرحت الأمل، لأن هناك إحباطاً، لأنني أرى الإحباط فطرحت الأمل، ولو لم تكن هناك حالات إحباط لما طرحنا هذا الموضوع. ثانياً: بالنسبة لهذا الشعار هو ليس شعاراً، هو عنوان لحلّ، وليس حلاً، فلا نستطيع أن نأتي بالأمل من خلال الانتظار، إذا كنا نبحث عن أمل وهذا شيء طبيعي لأي إنسان أن يبحث عن أمل عندما تكون هناك معاناة، الحل هو أن يكون هناك إنتاج، هل لدينا أدوات للإنتاج؟ طبعاً لدينا أدوات، ولو لم تكن لدينا أدوات لما استمرت الدولة، الطبابة في سورية ما زالت مجانية بالرغم من تراجع الخدمات، التعليم ما زال مجانياً بالرغم من تراجع مستوى التعليم بسبب الظروف، الدعم ما زال موجوداً بالرغم من تراجع نسبة هذا الدعم، كل هذه الخدمات الأساسية ما زالت موجودة، لم تغيّر بسياساتنا، هل هناك منشآت جديدة تنمو أو تُنشَأ أو تُؤسَس خلال الحرب؟ طبعاً هناك، هناك أشخاص يحبون وطنهم، ويغامرون في ظل هذه الظروف التي لا تناسب الاستثمار.

 

السؤال الثامن:

ما المطلوب من المواطن السوري؟ كيف يمكن أن يوفق بين حاجاته اليومية، بين هذا التدهور المعيشي، وبين هذه القضية التي تعتبر وطنية بالنسبة له؟

الرئيس الأسد:

علينا أن نحدد ما هو السبب الأساسي أو ما هو التحدي الأساسي اليوم للإنتاج؟ إذا اتفقنا على أن الإنتاج هو الحلّ لكلّ المشاكل المعاشية والخدمية فعلينا أن نرى ما هو العائق الأساسي؟ العائق الأساسي هو الكهرباء، لذلك خلال العام الماضي، وخلال هذا العام كان التركيز الأساسي على كيفية حلّ مشكلة الكهرباء في ظلّ الحصار، تمكنا من الوصول إلى الحلول، لنقل بأن العام 2022 سيشهد تحسناً في مجال الكهرباء، وهذا سينعكس على الإنتاج.. فالمشكلة واضحة والحل واضح.. فنحن نسير بهذا الإطار، ولكن علينا ألا نرفع السقف كثيراً، ونعتقد بأنّ المشاكل ستحل. لا، سيكون هناك تحسن، وهذا التحسن تدريجي، ويجب أن نعرف بأنّ هناك ظروفاً تأتي ضدنا، هناك محاولات لضرب كلّ خطوة نقوم بها للأمام في المجال التنموي، ولكن علينا أن نتعامل مع كل حالة بحالتها ونوجد الحلول المستمرة، هذا جزء من الحرب، ولكن عندما أقول بأنّ الأمل موجود فهذا يعني بأنّه لدينا الأدوات، ولدينا القدرة على مواجهة كلّ هذه المحاولات التي تأتي من الخارج من أجل ضرب النمو في سورية.

 

السؤال التاسع:

هذه المحاولات تنطبق أيضاً على الإصلاحات السياسية.. ربما هنا أتحدث عن اللجنة الدستورية.. لماذا لا تتقدم أعمالها برأيكم؟

الرئيس الأسد:

لا، هذا موضوع آخر لا علاقة له بالحصار على الإطلاق، هذا موضوع مختلف تماماً، إذا تحدثنا عن اللجنة الدستورية فالمطلوب هو الوصول إلى دستور، الدستور- حسب المفترض - يعبّر عن رغبات، أخلاقيات، تطلعات، ثقافة الشعب السوري كحل وسط بين مختلف الشرائح والتيارات الموجودة في هذا المجتمع. إذا أردنا أن نصل إلى هذه النتيجة فنحن نتحدث منطقياً عن حوار بين السوريين، لنسميه /سوري – سوري/ إذا افترضنا بأن هناك طرفين في هذه الحالة، ولكن المهم الأطراف السورية، في موضوع اللجنة الدستورية نحن نتحدث عن طرفين: الأول تم اقتراحه من قبل الحكومة السورية، وهو لا يمثل الحكومة السورية وليس موظفاً فيها وبالتالي هم ليسوا موظفين دبلوماسيين، ولكن موافَق عليهم، أو يمثل وجهة نظر الحكومة السورية، وهناك طرف آخر عُيّن من قبل تركيا. فالسؤال المنطقي كيف يستقيم أن يكون هناك حوار سوري - سوري بطرف سوري وطرف تركي؟ هنا تكمن المشكلة، لذلك لا نصل لشيء، لأن الطرف الأول يعبّر عن تطلعات الشعب السوري، أما الطرف الآخر فهو يعبّر عن تطلعات الحكومة التركية، بكل بساطة.

 

السؤال العاشر:

لكن مع ذلك سيادة الرئيس، لا بأس من أن نتحدث عما يقوله الطرف الآخر.. هناك من يقول إن هناك مخاوف لدى الحكومة السورية بأن تأتي اللجنة الدستورية بما يتداخل مع صلاحيات الرئيس. ما ردكم؟

الرئيس الأسد:

لا توجد مشكلة، الدستور السوري لا يعبّر عن وجهة نظر لا الرئيس ولا الحكومة ولا الحزب الحاكم، هو يعبّر عن وجهة نظر السوريين بالإجماع، فأيّ شيء يتفق عليه السوريون هو صحيح، وأيّ دولة تأتي بأيّ شكل يجب أن تسير بالطريقة التي يحددها الدستور الجديد، هذا موضوع محسوم، لا يمكن أن يكون هناك استقرار بدستور يتعارض مع رغبات الشعب، هذا أولاً، لذلك أي شيء يتوصلون إليه في اللجنة الدستورية الآن أو لاحقاً أو في أي ظرف آخر لا بد أن يعود لاستفتاء شعبي، لن يأتي إلى الحكومة لكي تصدر دستوراً. هذا الموضوع محسوم، فهو يعكس الشعب ورغبات الشعب، إما أن ينجح أو يسقط الدستور.

 

السؤال الحادي عشر:

الإجماع بين السوريين ربما هو الهدف في هذا العفو العام والحديث عن المرسوم 7 أيضاً فتح الباب أمام اللاجئين للعودة إلى سورية وغيرها من القرارات الإصلاحية، مع ذلك هناك بعض الانتقادات التي تقول إنّ كلّ من عارض ويعارض وجود السيد الرئيس بشار الأسد في الحكم سيُعامل على أنه خائن للوطن.

الرئيس الأسد:

لا، في سورية لدينا قوانين، ولا يوجد لدينا ما يسمى "معتقل سياسي"، كلمة معتقل سياسي غير موجودة، هناك مسلمات وطنية، يجب أن نكون حذرين من فكرة أن الحرية السياسية تعني التعدي على المسلمات الوطنية، قد يأتي شخص ويقول لماذا لا نتنازل عن الأراضي المحتلة ل"إسرائيل"؟! هذا الموضوع يحاسب عليه القانون، هذا موضوع وطني وليس سياسياً، وفي قضايا أخرى مختلفة الوضع نفس الشيء، بالنسبة لمعارضة الرئيس، هناك كثير من السوريين الموجودين الآن لا يتفقون معي في كثير من السياسات، المعارضة للشخص، للحكومة شيء، والتعدي على المسلمات الوطنية هو شيء آخر.. مَنْ يعارض الرئيس، يعارض الرئيس لا توجد مشكلة، لا يؤثر عليّ أنا شخصياً، هذا الكلام غير صحيح.

 

مداخلة:

هذا الأمر ينطبق أيضاً على القوى الكردية؟

الرئيس الأسد:

الموضوع الكردي موضوع مختلف، الموضوع الكردي إذا أخذناه بالمعنى القومي، فهم قومية موجودة في سورية عبر التاريخ، والجزء الأكبر من هذه القومية هم أشخاص وطنيون، ولكن هناك جزء منهم كما هناك جزء من العرب، وجزء من غير العرب من مختلف الشرائح يضع نفسه بموقع العميل، خاصة للأمريكيين. المشكلة هنا لا تتعلق أبداً بموضوع لا الرئيس ولا المعارضة السياسية، تتعلق بموضوع وحدة الوطن السوري. طرح موضوع أن تكون هناك قوميات متعددة في إطار كانتونات في إطار فيدراليات هذا يعني مقدمة للتقسيم، بينما أن يكون هناك تنوع سوري في إطار الوحدة الوطنية، التنوع السوري هو غنى نحن ننظر إليه بشكل إيجابي، التنوع العرقي، القومي الديني، الطائفي، هذا غنى للمجتمع السوري وليس العكس، ولكن عندما يُطرح بإطار خاطئ يتحول إلى نقمة على البلد وهذا ما لا نسمح به.

 

مداخلة:

الباب مفتوح للحوار باستثناء من وصفتهم بالعملاء تحديداً للولايات المتحدة الأمريكية.

الرئيس الأسد:

أحياناً نضطر حتى لمحاورة العملاء.

 

السؤال الثاني عشر:

 لكن مع ذلك أودّ أن أركز على القوى الكردية، خصوصاً أنها تسيطر أو تتحكم في آبار النفط بدعم أمريكي. ماهي نظرتكم هنا وما أوراق دمشق لاسترجاع ممتلكاتها وأراضيها؟

الرئيس الأسد:

مشكلة الاحتلال، أيّ احتلال في أيّ بلد، أو بأي غزو هي ليست الغزو بحد ذاته مهما كان الجيش كبيراً، المشكلة هي العملاء الذين يسيرون مع الغازي، هنا تكمن المشكلة وهذا موجود في سورية، هناك قوىً تعمل تحت سلطة الأمريكي بالنيابة عنه ضد وحدة المجتمع السوري، ردة الفعل الطبيعية ستكون في هذه الحالة -وهذا شيء أصبحنا نراه في تلك المناطق في المناطق الشرقية- هي أنّ الأغلبية العظمى من المواطنين لا يقبلون بالانحرافات تجاه المحتل والخيانة، فبدأت الصراعات بين هذه القوى وبين المواطنين، طالما أنّ هناك عمالة فسيبقى المحتل قوياً، أول شيء يجب أن يكون هناك تنظيف من العملاء، إضعاف لهؤلاء العملاء بعدها سيخرج المحتل بشكل آلي لأن المقاومة الشعبية ستصبح ضده فإذاً الحلّ في مواجهة أيّ غزو عندما لا يكون لديك الإمكانيات العسكرية هي المقاومة الشعبية، هذا هو الحل.

 

السؤال الثالث عشر:

هنا لا نتحدث فقط عن التحدي الأمريكي، وإنما أيضاً لديك تركيا التي أصبحت لا تخفي سعيها لما تصفه بإنشاء المنطقة الآمنة التي تمتد داخل الأراضي السورية، ماهي خططكم لمنع ذلك؟

الرئيس الأسد:

بنفس الإطار أيضاً، إذا كان هناك غزو ستكون هناك مقاومة شعبية بالمرحلة الأولى، طبعاً في الأماكن التي يوجد فيها الجيش السوري وهو لا يوجد بكلّ المناطق في سورية، وعندما تسمح الظروف العسكرية للمواجهة المباشرة سنفعل هذا الشيء، هذا حصل منذ عامين ونصف حصل صدام بين الجيش السوري والتركي، وتمكّن الجيش السوري من تدمير بعض الأهداف التركية التي دخلت إلى الأراضي السورية، سيكون نفس الوضع بحسب ما تسمح الإمكانيات العسكرية عدا عن ذلك ستكون هناك مقاومة شعبية.

 

السؤال الرابع عشر:

ماذا عن إدلب؟ ماهي رؤيتكم بخصوص وضعها؟

الرئيس الأسد:

كأيّ أرض محتلة هي خاضعة للخطط العسكرية والسياسية السورية من أجل التحرير. هذا الموضوع محسوم، أي أرض محتلة من قبل إما التركي أو الإرهابي سيتم تحريرها مع الوقت.

 

السؤال الخامس عشر:

مع ذلك في ظلّ كلّ هذه الملفات الشائكة هناك مَنْ يتحدث عن إعادة الإعمار، هل من خطط استعجالية في ذلك؟ هل من دول ربما أبدت استعدادها للمشاركة؟ هناك أيضاً من ذهب سيادة الرئيس للربط بين هذا الملف وبين زيارتكم للعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

الرئيس الأسد:

هناك شركات عبّرت عن رغبتها -ليس دول- من دول عربية مختلفة، طبعاً مع الأخذ بالاعتبار أنّ هناك ضغوطاً شديدة على أيّ شركة يمكن أن تستثمر في سورية من خلال فرض عقوبات عليها من قبل الغرب طبعاً، لذلك هذه العملية ستكون بطيئة ومحفوفة بالمخاطر بالنسبة للكثيرين منهم ومع ذلك هناك شركات بدأت بالعمل للاستثمار في سورية بأساليب فيها التفاف على العقوبات، لكن إذا أردنا أن نتحدث عن إعادة الإعمار بمعناها الواسع، لا أستطيع أن أقول بأن الظرف الحالي لا السياسي، ولا الأمني، ولا الاقتصادي، يسمح بإعادة الإعمار بالمعنى الواسع، مع ذلك بدأت عملية إعادة الإعمار ولو بإطار ضيق، البعض منها من خلال المستثمرين والشركات والأشخاص الذين يقومون بإعادة إعمار منشآتهم، وجزء آخر له علاقة بما تقوم به الدولة من إعادة إعمار لشرايين الحياة الاقتصادية الأساسية في بعض المدن الكبرى.

 

السؤال السادس عشر:

أودّ أن أتوقف عند هذه الزيارة إلى أبو ظبي، عودة سورية من الباب الواسع هكذا وُصِفت. كيف ترونها أنتم؟

الرئيس الأسد:

لا أعرف كيف يُعرّف الباب الواسع وماذا تعني كلمة عودة؟  فنحن لم نخرج، سورية بقيت في مكانها بنفس المواقف، بنفس الظروف، تتعامل معها بطريقتها وبحسب مبادئها ورؤاها، ولكن أريد أن أقول بأنّ العلاقات السورية العربية خلال الحرب لم تتبدل كثيراً بالمضمون، معظم الدول العربية حافظت على علاقتها مع سورية، معظم الدول العربية كانت تقف مع سورية معنوياً.

 

مداخلة:

حتى التي سحبت بعثاتها الدبلوماسية؟

الرئيس الأسد:

نعم، حتى التي سحبت بعثاتها الدبلوماسية حافظت على العلاقة، وحافظت على العواطف الإيجابية تجاه سورية من دون أن تكون قادرة على القيام بأيّ شيء. الوضع الآن هو نفسه مع بعض التغيرات الشكلية بوضوح أكثر لهذه العلاقة مع تغير الظروف ربما الإقليمية والعالمية وأي ظروف أخرى -لا أستطيع أن أتحدث نيابة عنهم- فأنا لا أعتقد بأنّ هناك تغيّراً كبيراً بالمضمون، التغيّر الكبير هو بالشكل.

 

السؤال السابع عشر:

دعنا نسأل بصريح العبارة. ليس هناك حقد من دمشق على الدول التي تخلّت عنها في أزمتها؟

الرئيس الأسد:

أولاً: الحقد دليل ضعف. ثانياً: الحقد لا يؤدي إلى شيء، إلى أي نتائج إيجابية خاصة بالعلاقات مع الدول. ثالثاً: علينا أن نفرّق بين أخطاء سياسات قامت بها دول وبين الشعوب، نحن نسعى لعلاقات عربية – عربية، يعني الشعب. فلا يوجد أي حقد.  رابعاً: نعرف بأن الدول العربية لديها ظروف، نحن نستطيع أن نقول: لا في كثير من الجوانب. ربما كثير من الدول العربية لا تستطيع أن تقول لا. لا نبرر، هذا ليس تبريراً ولكن هذا أمر واقع، فلا بد أن نتعامل مع الأمر الواقع. الآن العتب واللوم لا يحقق نتيجة، دعونا ننظر للمستقبل، هذا ما نقوله في كلّ الحوارات، نحن ننظر للمستقبل، ما حصل في الماضي حصل. العتاب لا يغير شيئاً، الدمار حصل، الخسارة حصلت، الدماء نزفت، فإذاً لنتحدث بشكل إيجابي، هذه هي المنهجية السورية.

 

السؤال الثامن عشر:

بالمستقبل القريب القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر، الكثير يتحدث عن حضوركم.. هل هناك أيّ خطوات في هذا الاتجاه؟

الرئيس الأسد:

ربما سيكون الوزن الوحيد لهذه القمة أنها تُعقد في الجزائر، هذه حقيقة وأنا لا أجامل لأن علاقة سورية مع الجزائر بكلّ الظروف منذ الاستقلال عن الفرنسي في أول السبعينيات حتى اليوم هي علاقة ثابتة، وهناك شيء وثيق بين الشعبين لأن التاريخ ربما متشابه مع اختلاف الأزمنة. لكن إذا تحدثنا عن الجامعة العربية بمعزل عن قمة الجزائر، فالقضية ليست عودة سورية، أو عدم عودتها، وكلمة عودة خاطئة، لأنّ سورية ما زالت في الجامعة العربية، هي تعليق عضوية وليس خروجاً.  المشكلة، ماذا ستفعل الجامعة العربية في المستقبل سواء كانت سورية أو لم تكن؟ هل ستحقق شيئاً من آمال المواطن العربي؟ لا أعتقد أنّها خلال العقود الثلاثة الماضية حققت شيئاً، وبكلّ تأكيد بأنّها خلال العشرة أعوام الماضية كانت هي الغطاء للعدوان على ليبيا، وللعدوان على سورية، ولكلّ عدوان آخر. فالسؤال هل ستتمكن من تغيير هذه المنهجية أم ستستمر؟ إذا استمرت الجامعة العربية بهذا النهج فلا يغير شيء.

نحن نخضع كدول عربية بشكل عام لضغوطات خارجية في كلّ الملفات.. طالما أننا خاضعون لهذه الملفات فالنتيجة واحدة، النتيجة هي نتيجة سلبية. فهنا تصبح عودة سورية أو إلغاء التعليق، العودة عن التعليق هو شيء شكلي، ربما يكون له بعض الفوائد ولكن لا نعوّل عليه.

 

السؤال التاسع عشر:

من خلال الخطوات التي تمّ اتخاذها مؤخراً من بينها الزيارة إلى

أبو ظبي.. هذا الحديث الإيجابي أو النبرة الإيجابية في الخطابات الإعلامية للعديد من العواصم العربية. يمكن أن نراكم في الجزائر ومن بعدها أيضاً من خلال هذا المدخل إلغاء التعليق كما قلتم؟

الرئيس الأسد:

أنا سأكون سعيداً بزيارة أي دولة عربية.. هذا الشيء أكيد ولكن هذا لا يتم من دون دعوة، من الطبيعي ومن البديهي أن أفكر بزيارة الدول العربية، لأنّه بالرغم من كلّ الوضع العربي السيىء بلا حدود علينا أن نخفف الأضرار، وأن نتلافى المزيد من السقوط، فالحوار مع الدول العربية ومع المسؤولين العرب هو شيء أساسي.

 

السؤال العشرون:

هنا ربما نشير إلى شيء مهم جداً.. كثيرون يقولون إنّ أيّ عودة للعلاقات الطبيعية مع الدول العربية تمر عبر باب العلاقة مع إيران وأنها لن تكون بذلك الكمال ما دام هذا القرب بين دمشق وطهران.. كيف يمكن لسورية أن توازن بين علاقاتها مع إيران من جهة ودعني أقول المملكة العربية السعودية إن عادت العلاقات من جهة ثانية؟

الرئيس الأسد:

أولاً: علاقات سورية مع أيّ دولة غير خاضعة للنقاش مع أيّ جهة في هذا العالم، لا أحد يحدد لسورية مع مَنْ تبني علاقات ومع مَنْ لا تبني علاقات، لا يحددون لنا ولا نحدد لأحد، لا يتدخلون بقراراتنا ولا نتدخل بقراراتهم، هذا الموضوع غير قابل للنقاش وغير مطروح على الطاولة، حتى لو طُرح معنا كنا نرفضه من البداية هذا أولاً. ثانياً: كثير من الدول التي كانت تطرح هذا الموضوع في السابق واليوم هو غير مطروح منذ أعوام، هي نفسها تحاور إيران، وهذا تناقض. ثالثاً: إيران دولة هامة إذا أردنا أن نتحدث عن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، فنحن بحاجة لعلاقات مع كلّ هذه الدول. انطلاقاً من هذا الكلام إذا أردنا أن نتحدث عن موضوع التوازن بين العلاقات، المبدأ خطأ.

مداخلة:

خصوصاً أن دمشق حققته لسنوات طويلة.

الرئيس الأسد:

تماماً لكن ليس انطلاقاً من فكرة التوازن، لأن التوازن يعني بأن هناك أطرافاً متناقضة نوازن بينها، نحن لا نرى الأمور بهذه الطريقة، نحن نرى أنّ كلّ هذه الدول لديها مصالح مشتركة، العملية ليست بحاجة لتوازن في العلاقات، بحاجة إلى انفتاح، بحاجة لعلاقات جيدة، الآن هناك حوار بين عدة دول خليجية وإيران، نحن ننظر إليه بشكل إيجابي بغض النظر عن علاقاتنا مع هذه الدول الخليجية.

 

السؤال الحادي والعشرون:

يمكن أن نشهد وساطة ربما بعد عودة العلاقة إلى طبيعتها لدمشق بين الرياض وطهران؟

الرئيس الأسد:

طبعاً، المنطق الأساسي يقول بأنّه إذا كان هناك خلاف بين أطراف لديكِ علاقة جيدة معها، فمن الطبيعي أن تلعبي دور وساطة لتُقربي بين هذه الدول لأن هذا يخدم المصلحة الخاصة والمصلحة العامة لدول المنطقة، هذا طبيعي. ولكن نحن لا نمتلك هذه العلاقة الطبيعية الآن مع كلّ الأطراف، فلا نستطيع أن نلعبها في الوقت الحالي.

 

السؤال الثاني والعشرون:

العلاقات الطبيعية أو التطبيع شهدته أيضاً عدد من العواصم العربية مع "إسرائيل", كيف تتابعون تطبيع هذه الدول مع "إسرائيل"؟ وهناك حتى شائعات لم تستثنِ سورية، هناك من ذهب إلى أن دمشق ستطبع بشرط استعادة الجولان المحتل, هل يمكن أن يحدث؟

الرئيس الأسد:

أولاً المصطلح خاطئ نحن نرفض في سورية منذ بداية عملية السلام في التسعينيات مصطلح التطبيع، لأن التطبيع هو عملية يُفترض كمصطلح لغوي عملية طبيعية والعملية الطبيعية يجب أن تسير كالماء بشكل سلس من دون عقبات ولا يمكن أن تكون قسرية ولا مفتعلة، فكلمة تطبيع هي كلمة مفتعلة، الهدف منها دفع العرب باتجاه تقديم تنازلات ل"إسرائيل" مقابل لا شيء، هذا هو الهدف.

نحن في سورية نتحدث عن علاقات عادية مرتبطة بعملية سلام، وعملية السلام مرتبطة بعودة الحقوق، هذا موضوع محسوم. هذا جانب، الجانب الآخر نحن ضد العلاقة مع "إسرائيل" بغض النظر عن تسمية تطبيع أو غيرها منذ أن بدأت مع مصر في منتصف السبعينيات وحتى هذه اللحظة نحن في نفس المكان، لا نوافق على أيّ عملية ونعتقد بأنّ كلّ هذه العمليات من وجهة نظر سورية أضرت بقضيتنا السورية إن لم نتحدث عن فلسطين، نحن نتحدث الآن عن سورية، ولكن الثغرة الأكبر في هذا الموضوع هي اتفاقية أوسلو، لأن اتفاقية أوسلو هي تقديم كلّ هذه المزايا ل"إسرائيل" من قبل صاحب القضية وبالتالي أصبح مبرراً لأيّ دولة في العالم أن تقوم بعملية يسمونها "تطبيع"، سلام مع "إسرائيل"،  لا يهم ، لأن صاحب القضية تنازل عنها -هكذا يعتقدون- فإذاً نحن ضد التطبيع لأنه يؤثر علينا. بالنسبة لسورية لن تغير موقفها طالما أن هناك أرضاً محتلة هي الجولان، عندما تعود الجولان لكلّ حادث حديث ويأتي في إطار ليس التطبيع وإنما العلاقات العادية بين أيّ دولتين, علاقات عادية لا تعني حرارة ولا برود تعني ما يريده الشعب، وكيف يحدد الشعب.

 

السؤال الثالث والعشرون:

مع ذلك ونحن نتحدث أيضاً يستمر القصف الاسرائيلي في الاستهداف آخرها ربما كان في محيط مطار دمشق نود أن نسمع منكم تعليقاً أيضاً على ذلك؟

الرئيس الأسد:

هذا موضوع مختلف، ولو أنه في النتيجة يصبّ في نفس الموضوع هو دَفعُ سورية باتجاه التنازلات، ولكنّ التدخل الاسرائيلي بالبداية الزمنية كان مرتبطاً تماماً بمرحلة انهيار الارهابيين في سورية، لأن الإرهابي بالنسبة لنا هو جيش إسرائيلي ولكن بهوية سورية أو بهويات أخرى، فعندما بدأ هذا الإرهابي يتراجع وتنهار معنوياته كان لا بد من التدخل الاسرائيلي لرفع معنويات الارهابيين وإعادة تحريكهم، فإذاً ما يحصل الآن من قبل "إسرائيل" يأتي في هذا الإطار ولا يأتي في أيّ إطار آخر.

 

السؤال الرابع والعشرون:

السؤال الأخير الذي أختم به مع سيادتكم هذه الصورة التي يقدمها الغرب عن الرئيس بشار الأسد يقولون الرئيس الذي يقف ضد شعبه وضد القوى الإقليمية والدولية، اليوم بعد قرابة سنة من إعادة انتخابكم من قبل الشعب السوري، وهذه النبرة الإيجابية كما ذكرت للعديد من العواصم العربية والغربية أيضاً أو دعني أقول الدولية. هل تغيرت الصورة؟

الرئيس الأسد:

بالنسبة للناحية الشعبية نعم تغيرت، ليس لأننا تمكنّا من مخاطبة الغرب، فاللغة مختلفة والقدرات الإعلامية مختلفة، ولكن الكذبة الكبيرة التي استخدمها المسؤولون الغربيون في البداية والمبالغات التي لا حدود لها، جعلتهم في موقف صعب، جعلتهم كَمنْ صعد على الشجرة وذهب عالياً، ولم يعد يعرف كيف ينزل عن هذه الشجرة.

فهذه الكذبة لو تابعنا الصفحات الرسمية للمواقع الإعلامية الرئيسية في الغرب التي هي على علاقة وثيقة وتحالف مع القوى السياسية، والتي ما زالت مستمرة بنفس الكذبة، تُظهر بأن التعليقات التي يكتبها المواطنون الغربيون بشكل عام، تعبر عن عدم قناعتهم بكل ما يقولون. فالثورة إذا كنا نتحدث عن ثورة، ما هي هذه الثورة التي تستمر لأحد عشر عاماً ومع الدعم لأقوى الدول في العالم ولأغنى الدول في العالم أيضاً ومع ذلك.. والشعب طبعاً، يُفترض بأن الشعب يؤيد هذه الثورة وهو ضد هذه الدولة، ولم تسقط هذه الدولة؟ هل هي دولة مكونة من سوبرمانات؟ هذه الكذبة غير مقنعة، لا توجد ثورة تستمر كلّ هذا الوقت, بالإضافة للكثير من الأكاذيب الأخرى، الأكاذيب على شعبهم التي افتُضحت مع الوقت، فأستطيع أن أقول: نعم الصورة تغيرت، لا يعني بأنّ المواطن الغربي يعرف ما يحصل، لا، هو يعرف بأن هناك كذبة كبرى، ولكن ليس بالضرورة أن يعرف ما هي الحقيقة الكبرى في منطقتنا.

 

مداخلة:

في انتظار أن يعرف الحقيقة الكبرى..

الرئيس الأسد:

لا بد من ذلك.

المذيعة:

نشكرك جزيل الشكر على هذا الحوار سيادة الرئيس وخصوصاً أن RT تمر بظروف صعبة ومضايقات كثيرة. شكراً جزيلاً لكم على استضافتنا. تفضل سيادتكم.

الرئيس الأسد:

شكراً لكِ على زيارتكِ إلى سورية، أريد أن أستغل هذه المناسبة لكي أوجه التهنئة للشعب الروسي بمناسبة العيد الوطني الذي يصادف في الثاني عشر من هذا الشهر، أنتِ ذكرتِ الحصار على RT، أنتم جزء من المعركة، وأنتم سلاح من الأسلحة، والسلاح اليوم - ونحن نخوض معركة مشابهة ولكن بعناوين مختلفة- لا يعود للبندقية ولا للصاروخ، يعود للحقيقة، الضحية الأكبر خلال العقود الماضية بكلّ القضايا التي طُرحت هي الحقيقة، فأتمنى أن تكون هذه المقابلة هي حجرة في البناء الكبير، وهو بناء الحقيقة والذي سيستغرق سنوات لكي نتمكن من بنائه.

أهلاً وسهلاً.

المذيعة:

نشكرك جزيل الشكر سيادة الرئيس السوري بشار الأسد.

شكراً جزيلاً لكم مشاهدينا على المتابعة، إلى اللقاء.

#شارك