تحوّل بحيرة في الأرجنتين إلى اللّون الوردي

2021-08-08 13:39:54

شهدت منطقة "باتاغونيا الجنوبية" في الأرجنتين تحوّلاً غريباً لمياه بحيرة روسون إلى اللّون الوردي الفاتح، بسبب التلوّث الناجم عن مادة كيميائية تُستخدم لحفظ القريدس بغرض التصدير.

وأشار الخبراء إلى أن هذا اللّون الوردي الناتج عن “كبريتيت الصوديوم”، هو منتج مضادّ للبكتيريا موجود في فضلات الأسماك، والّذي يُلقى باللّوم عليه في تلويث الأنهر الّتي تغذّي مصادر المياه في المنطقة.

وبدوره أكّد ناشط بيئي أنّه لطالما اشتكى سكّان المنطقة من الروائح الكريهة وبعض القضايا البيئية الأخرى حول النهر والبحيرة، ملقياً باللّوم على الحكومة في تسبّب هذه الفوضى.

وفي الأسابيع الأخيرة، قام سكان المنطقة بإغلاق الطرق الّتي تسلكها الشاحنات الّتي تحمل مخلّفات الأسماك المعالجة عبر شوارعهم إلى محطّات المعالجة في ضواحي المدينة.

وأثمرت سلسلة الاحتجاجات عن منح سلطات المقاطعة الإذن للمصانع بإلقاء نفاياتها بدلاً من ذلك في بحيرة كورفو في المنطقة المجاورة.ِ

#شارك