تواصل امتحانات التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية.. والأسئلة واضحة ومناسبة لمستويات التلاميذ

2020-06-28 14:33:34

واصل طلاب شهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية تقديم امتحاناتهم لعام 2020 في ثالث مادة لهم حيث قدموا  مادة الرياضيات بجو من الهدوء على أن تستمر امتحانات التعليم الأساسي حتى الثامن من شهر تموز المقبل بينما تنتهي امتحانات الإعدادية الشرعية في الرابع عشر منه.

وأكد مكتب التوجيه الأول لمادة الرياضيات في وزارة التربية أن امتحان مادة الرياضيات لشهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية جرى بشكل هادئ واتسمت الأسئلة بالوضوح والدقة العلمية والسوية الجيدة ومراعاة المستويات المختلفة للطلاب والتدرج في قياس المستويات المعرفية المختلفة من تذكر وفهم وتطبيق وتحليل وتقويم بالإضافة إلى شمولها محتوى الكتب المقررة بشكل متوازن ومناسبة للوقت المخصص.

ومن خلال  رصد لسير العملية الامتحانية في مركزي بور سعيد وأم البنين بالمهاجرين في دمشق حيث اختلفت آراء الطلاب حول الأسئلة من طالب إلى آخر إذ اعتبر بعضهم أنها كانت سهلة وشاملة للمنهاج والوقت المخصص للامتحان كان كافيا للإجابة عنها فيما لفت آخرون إلى أن أسئلة مسائل الهندسة كانت صعبة بعض الشيء.

الطالبان أحلام الزعبي ومحمد طلال صهيون اعتبرا أن الامتحان كان سهلا وتضمن أسئلة من المستوى المتوسط إلى السهل وتناسب الطالب المتميز والمتوسط مشيرين إلى أنهما لم يتوقعا أن تأتي المسائل صعبة قليلا وتحتاج إلى تركيز كبير متمنيين أن ينالا العلامة التامة.

الطالبة ريم جمالو اعتبرت ان الصعوبة في الأسئلة تكمن في المسائل فقط لكن مستواها بشكل عام يناسب جميع الطلاب حيث يستطيع الطالب الممتاز والوسط أن يحلها حيث تدرجت من السهولة في أسئلة الصح والغلط إلى الاختياري ثم زادت صعوبة في المسائل.

من جهتها أكدت الطالبة رند السعدي أن الاجواء الامتحانية اتسمت بالهدوء والأسئلة أتت ضمن المنهاج الدراسي وتناسب كافة المستويات مبينة أنها تطمح للحصول على العلامة التامة بالمادة.

فيما اعتبر الطالب سارية بكار أن اجتياز الاختبار بنجاح لا يعتمد على دراسة الامتحان فقط وإنما متابعة المادة منذ بداية العام الدراسي حتى لا تتراكم الدروس موضحا أن أسئلة الأتمتة والاختياري كانت سهلة وخالفت توقعاته بصعوبة المادة.

وبينت كل من نور جاويش وحنان الحمصي أن الأسئلة متوسطة الصعوبة وتشعر الطالب بالارتياح لأنها من ضمن المنهاج إلا أن المسائل كانت صعبة وتحتاج دراسة مركزة.

الطالبة جودي الزين أوضحت أن التوتر والقلق الذي كانت تشعر بهما تلاشيا عندما بدأت بحل الأسئلة لأنها كانت مناسبة وغير معقدة فشعرت بالرضا عن دراستها وإجاباتها مبينة أنه تم اتخاذ إجراءات احترازية للتصدي لفيروس كورونا حيث تم تعقيم الطلاب قبل بداية الامتحان فيما رأى عدنان علوان أن الأسئلة كانت صعبة جدا والوقت لم يكفه لحلها بحيث ترك البعض منها دون حل.

وكان أكثر من 300 ألف طالب وطالبة بدؤوا في الثاني والعشرين من الشهر الجاري التقدم لامتحانات شهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية في جميع المحافظات لدورة عام 2020 في 2561 مركزا امتحانياً ضمن إجراءات احترازية للتصدي لفيروس كورونا.

#شارك