فعاليات شعبية في حلب ودير الزور بمناسبة يوم القدس العالمي

2024-04-05 22:46:23

شهد مخيم النيرب في حلب اليوم مسيرة حاشدة ضمن فعاليات يوم القدس العالمي ندد المشاركون فيها بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني والقدس المحتلة والإبادة الجماعية التي يتعرض لها قطاع غزة.

وقال قائد لواء القدس في حلب محمد السعيد: إن “الاحتفال بيوم القدس العالمي في يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك له رمزية خاصة ويكتسب أهمية هذا العام نظراً لمحاولات العدو الصهيوني تزييف الحقائق حيال ما يرتكبه بحق الشعب الفلسطيني بشكل عام وأهالي قطاع غزة بشكل خاص”.

كاهن مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك الأب يوركي أبيض قال: “تجمعنا راية فلسطين اليوم بمختلف انتماءتنا، إيماناً منا بأحقية أصحاب الأرض والمقدسات في العيش بسلام ضمن أراضيهم ولنستنكر عدوان الكيان الصهيوني على كل من ناصر الحق ووقف معه”.

ولفت عضو قيادة المنطقة في جبهة التحرير الفلسطينية الدكتور محمد خطاب إلى “مسؤولية الجميع تجاه فلسطين للحفاظ عليها وعلى مقدساتها من أي تدنيس أو انتهاك لحقوق أبنائها في العيش بسلام وأمان وحقهم بتقرير مصيرهم بوطنهم التاريخي”.

وبيّن عضو قيادة فتح الانتفاضة سمير نجيب أن “ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي المحتلة اليوم تتعدى جميع الأعراف والقوانين الدولية وترقى إلى جريمة حرب بحق شعوب المنطقة في محاولة يائسة لتزييف الحقائق والتاريخ”.

وبهذه المناسبة أيضاً نظم ملتقى العشائر العربية وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في حي الحمدانية بمشاركة وجهاء العشائر العربية من المحافظات السورية كافة والعراق ولبنان.

ونوه شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ يوسف جربوع بأهمية الوحدة الوطنية والوقوف صفاً واحداً في سبيل نصرة فلسطين وقضيتها ورفض الاعتداءات الإسرائيلية بأشكالها كافة ودعوة للمجتمع الدولي لكبح جماح الكيان الصهيوني الذي ينتهك في القوانين الدولية.

وتحدثت عضو مجلس الشعب ثناء فخر الدين عن دور سورية المهم في صون القضية الفلسطينية وتمسكها بمبادئها.

وفي دير الزور أقيمت في ساحة دوار الجندي المجهول فعالية شعبية بعنوان “طوفان الأحرار” تضمنت عرض فقرات غنائية ومسرحية ولوحات فنية، ووجه المشاركون في الفعالية التحية  للشعب الفلسطيني الصابر الصامد الشجاع المضحي، الذي يواجه أشرس عدوان استعماري صهيوني، ويحقق على أرض غزة انتصارات وملاحم تاريخية.

وتضمنت الفعالية أيضاً كلمات من وحي المناسبة أكدت جميعها أن الصمود الفلسطيني الأسطوري وتعاظم قوة المقاومة يزلزل كيان العدو الصهيوني وأن بشائر النصر المؤزر باتت أقرب من أي وقت مضى.

منسق الفعالية يحيى منديل لفت إلى أن هذه الاحتفالية التي تقام سنوياً في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان المبارك هي تعبير عن مكانة القدس خاصة وفلسطين عامة لدى محور المقاومة الذي يرفع لواء الكفاح لتحرير الأراضي العربية المغتصبة وعلى رأسها القدس عاصمة فلسطين الحبيبة والتي ستبقى قبلة النضال حتى طرد الكيان الصهيوني الغاصب وتطهير ترابها الطاهر من رجسه.

وأشار عضو المكتب التنفيذي لمحافظة دير الزور فايز الحسين إلى أن يوم القدس العالمي على علاقة مباشرة بالصراع بين الخير والشر، وبين الحق والباطل، وبين العدل والظلم، ومهما امتد الزمن فلابد أن ينتصر الشعب الفلسطيني على كيان الاحتلال الغاصب.

#شارك