اليافعة سبال جبر من درعا… موهبة واعدة في عالم الرسم

2022-08-10 12:56:42

لم تتجاوز السادسة عشرة من عمرها لكنها مكنت قبضتها على الريشة لتعبر عن مشاعرها على اللوحات البيضاء وتعكس موهبتها في مجال الرسم وتتذوق الفن الراقي لإخراجه في رسومات جميلة بأنامل رقيقة.

بدأت موهبتها في الرسم تظهر في سن الثالثة وما أن لاحظت والدتها نسرين الأسعد أن طفلتها الصغيرة تمتلك هذه الموهبة حتى سارعت إلى تحفيزها وتامين المستلزمات الضرورية من دفاتر رسم وألوان تاركة العنان للطفلة سبال لتعبر عما يجول بداخلها وهو ما سمح لها بالتميز في الرسم وخاصة الشخصيات الكرتونية.

ولفتت سبال وهي ابنة مدينة إزرع في محافظة درعا إلى أنها أحبت الشخصيات الكرتونية وباتت ترسمها باحتراف وبمساعدة الانترنت تمكنت من تصحيح بعض الأخطاء التي تواجهها في الرسم مشيرة إلى رغبتها مستقبلاً في الدراسة بكلية الفنون الجميلة لتصقل ما تعلمته طيلة السنوات الماضية.

وأكدت أنه لشدة حبها للرسم حولت جدران غرفتها إلى لوحات تضج بالعفوية كما شاركت خلال الأعوام الماضية بعدة فعاليات أهلية ودولية وتربوية عرضت خلالها لوحاتها كان آخرها فعالية بعنوان (بين الماضي والحاضر) التي نفذها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مدينة درعا حيث رسمت للجمهور شخصيات كرتونية.

وبينت سبال أنها تمارس إضافة للرسم رياضة كرة الطائرة كما تعزف على الأورغ مختتمة حديثها بالقول أتمنى أن أتمكن قريباً من صقل موهبتي بالرسم والوصول للعالمية.

وعن موهبة سبال في رسم الشخصيات الكرتونية قالت والدتها لاحظت ميل ابنتي للرسم بشكل وأضح وهي بعمر الثلاث سنوات لذلك عملنا أنا ووالدها على تنمية موهبتها عبر تقديم الألوان ودفاتر الرسم والدعم المعنوي لتتطور موهبتها بالرسم رويدا رويدا مع دخولها المدرسة.

ولفتت الأسعد إلى أن سبال لم تتوقف عند رسم الشخصيات الكرتونية بل باتت ترسم الشخصيات الواقعية وكذلك تهتم بالتشكيل عبر المعجون.

#شارك